Read Answers to FAQs .. Save Your Time

If you still cannot find answers to your questions, we can help through Counseling Center

Frequently Asked Questions – الأسئلة الشائعة 

ما الخطوات العامة التي يمكنني اتباعها للحصول على منحة دراسية بالخارج؟

أولاً وقبل كلِ شئ فإنَ الخطوات اللازمة للحصول على منحة دراسية تختلف حسب المرحلة الأكاديمية (بكالوريوس ، ماجستير أو دكتوراة) وحسب المكان والبلد (أوروبا ، الولايات المتحدة ، آسيا إلى آخره).  ومهما كانت حالتك ، فإنا ننصحك بأن تقرأ كتاب المؤسسة الذي أُصدرَ حديثًا بعنوان “دليلك  للدراسات العليا في الخارج” (http://egyptscholars.org/study-abroad-guide/). إنَ هذا الكتاب يمثل حصيلة عمل لمجموعة متميزة من الباحثين والطلاب ذوي الخبرة الممتازة في الحصول على المنح وكيفية التحضير لها بعناية.

ثانيًا: إنْ كنتَ تخطط لدراسة درجة بحثية عليا (ماجستر أو دكتوراة) ، فعليك أن تحدد في البداية مجال اهتمامك البحثي ، وثالثًا فعليك تحديد البلاد التي ترغب في الدراسة بها لأن كل بلد قد يمتلك فرصًا مختلفة للمنح ومتطلبات خاصة مثل امتحانات اللغة (الأيلتس ، التويفل أو امتحانات اللغات الأخرى) وامتحانات الكفاءة الدراسية (جي آر ايه ، جي مات وغيرها) ، وبعدما تحدد البلد الذي تطمح بالدراسة فيه ، فعليك أن تبحث خلال جامعاته على البرنامج الدراسي والمشرف الذيْن تريدهما ، ثم تقوم بالتعرف على الشروط والمتطلبات الدراسية (امتحانات لغة ، رسائل توصية ، خلفية أكاديمية محددة ، رسوم تقديم الطلبات إن وجدت وغيرها) مع الاطلاع على محتويات البرنامج الدراسي و المنح المتوفرة لتغطية نفقاته.

إن لم يكن هناك بلد معين في بالك ، بإمكانك أن تستخدم المواقع التالية  لتساعدك في العثور على برنامج يناسبك في جامعات مختلفة من العالم.

فيما يتعلق بدرجة الماجستر ، فإنَ الموقعيْن التالييْن وإن كانا لا يغطيانِ كل البرامج في العالم إلا إنهما بداية جيدة للتعرف على البرامج المناسبة.

http://www.mastersportal.eu/

https://www.findamasters.com/

و فيما يتعلق بدرجة الدكتوراة ، فإليك الموقع التالي:

https://www.findaphd.com/

إن البرامج الدراسية القائمة على البحث وخاصة الدكتوراة  تختلف من سنة لأخرى ومن أستاذ لآخر ك ، لذلك لا يُنصح بالاعتماد على محرك بحث واحد ولكن يٌفضَّل البحث الشخصي في الجامعات ومواقعها.

رابعَا: حاول أن تفي بكافة الشروط المطلوبة وخاصةً اللغة ، فعلى سبيل المثال  بإمكانك أن تصنع قائمة من ثلاث جامعات/أقسام او أكثر ثم تقوم بتجهيز طلبات التقديم الخاصة بها (خطابات توصية ، سيرة ذاتية وغيرها) وعندما تكون جاهزًا بإمكانك استخدام خدمة مراجعة الملفات الأكاديمية المُقدّمَة من مؤسسة علماء مصر عبر الرابط التالي:

http://egyptscholars.org/services/career-resources-center/review-center/

بشكلٍ عام ، بعض الجامعات لا تطلب رسومًا لتقديم طلبات الالتحاق بها ككثيرٍ من جامعات المملكة المتحدة وأوروبا ،  بينما تطلب أغلب الجامعات الامريكية والكندية رسومًا لتقديم طلبات الالتحاق ، وربما يكون هذا عاملًا أساسيًا يؤثر على خططك المالية وعلى أساسه قد تحدد الجامعات التي تجد أنها الأقرب لقبولك والتي تناسب ميزانيتك. بالإضافة لذلك فإن بعض الجامعات قد تعطيك خطاب عرض دراسي (أو قبول جامعي) ، وتطلب منك بعد ذلك أن تقوم بالتقديم على منح خارجية لتمويل دراستك. قد توجد عدد من الهيئات المانحة في مصر أو حتى في البلد الذي توجد فيه الجامعة ذاتها ، لذا عليك أن تتعرف على الشروط الخاصة بهذه الهيئات المانحة في حال رغبت اتباع هذه الطريق.

وهناك خيارٌ آخر وهوأن تتقدم للالتحاق بجامعات الولايات المتحدة أو كندا ، والتي توفر في حال القبول بها راتبًا (تحت مسمى باحث مساعد أو مسميات أخرى) ، وفي هذه الحالة كل ما عليك فعله هو تأمين القبول والبحث عن مشرف مستعد للإشراف عليك (إذا كان هذا شرطًا رسميًا من شروط القبول النهائي).

س- هل يمكن أن يحصل طالب undergraduate على منح دراسية أم لا؟

يمكن أن يحصل البعض على منح لدراسة البكالوريوس في الخارج لكن فرص منح البكالوريوس نادرة جدًا، والأكثر توافرًا هي منح الدكتوراه، لأن طالب الدكتوراه يعمل في الجامعة ويحصل على راتب ويتم تغطية نفقات الدراسة من المشاريع الممولة التي يعمل بها أو من خلال الجامعة، المرحلة الأصعب وخصوصًا في الولايات المتحدة هي الماجستير لأن فترة الدراسة عام ونصف أو عامان ويكون الطالب مشغولًا  في الكورسات ويكون التمويل – إن وُجِد – من خلال مؤسسات مانحة.

س -إذا كنت أملك نفقات الدراسة في الخارج لكن ليس معي نفقات المعيشة هل يمكنني أن أدرس وأجد مصدر دخل أعيش به أم ستكون مخاطرة؟

هناك الكثير من المنح الجزئية التي تغطي رسوم الدراسة ولا تغطي رسوم المعيشة، ففي أمريكا توجد الكثير من الجامعات التي توفر لك فرصًا للعمل حيث يُسمح لك بالعمل on campus أثناء الفصل الدراسي 20 ساعة دوام جزئي وفي الصيف يسمح لك بالعمل 40 ساعة سواءًon campus or off campus.

وفرص العمل الموجودة في الجامعات غالبًا ما يكون لها علاقة بالتخصص كأن تلتحق مثلًا بأحد المختبرات كباحث أو مساعد باحث، وأحيانًا لو كنت في مرحلة الماجستير تعمل على مشروع وتساعد على الأبحاث أو تساعد في المختبر على أمل فيما بعد أن يستقطبك الأستاذ لتكمل معه أو تعمل في تصحيح أوراق الامتحانات والـ  assignments وغيرها، وكذلك العمل في بعض الخدمات الجامعية مثل من يعمل في المكتبات أو يقدم خدمات مكتبية، والكثير من الجامعات فيها فرص عمل كمعيدين ولكن هذه تكون متاحة أكثر لطلاب الدكتوراه لتمويل مشاريعهم إن لم يكن لديهم تمويل.

و بعض الوظائف تغطي الرسوم الدراسية مثل العمل كمعيد في الجامعة وغالبًا لا يُطلب من المعيد دفع الرسوم إلى جانب أنه يحصل على راتب، وبعض الطلاب يؤمّنون من خلال قرض بنكي أو بأي وسيلة أخرى مصاريف الفصل الأول وفي الفصل الثاني يبحثون عن وظيفة On Campus.

س- كيف أتغلب على مشكلة الـمجموع التراكمي أو الـ GPA المنخفض؟

التقييم يختلف من بلد لآخر وهناك طريقة معينة لحساب الـ GPA لذلك فهم لا يركزون على نقطة الـ GPA  ولا يكون الرقم المطلوب عاليًا جدًا فأحيانًا يكون 3 أو 3.3 لذلك يتم التركيز على الامتحانات القياسية مثل الـ GRE وغيرها، ويتطلعون أيضًا إلى مهاراتك الكتابية من خلال الـ statement of purpose وعلى الـ recommendation letter ، فهذه الأشياء يهتمون بها أكثر.

س- هل يمكن إضافة الكورسات المتاحة على الإنترنت في الـCV؟

موقع coursera مؤخرًا بدأ يعطي شهادات بها نوع من الاعتماد يمكن الاستعانة بها كشهادة يمكن الاعتماد عليها، ولكن هي ليست درجة علمية هي فقط دورة تدريبية يمكن وضعها ضمن الكورسات الإضافية وستؤخذ بعين الاعتبار حيث يظهر منها أن المتقدم قد تعرف على محتوى معين وربما يُفضل على غيره لأنه على دراية به، وهي ليست بنفس وزن أن تأخذ الشهادة من جامعة ويُنصح بأخذها ووضعها في CV.

س- ماذا عن الشهادات التي تكون متاحة عن بُعد أو أون لاين من الجامعات المختلفة؟

حاليًا وزنها أقل لكن العالم بدأ يتقبل أكثر وأكثر فكرة الدراسة عن بعد والدراسة عن طريق الإنترنت والدرجات العلمية عن طريق الإنترنت، لكن في الوقت الحالي وزن درجة الماجستير إذا درستها في الجامعة مازال أعلى.

س- ما رأيكم في تغيير التخصص؟

 كل شخص له رؤيته في هذا الموضوع، فنحن نراه شيئًا صحيًا وجيدًا، مثلًا يمكن لخريج هندسة أن يستكمل أبحاثه في الرياضيات لكن لا بد من إقناع الجهة الموفرة للمنحة أنك مؤهلٌ لهذا التغيير وأنك تستحق المنحة وأنك تستطيع العمل في مجال الرياضيات أو من الممكن أن تتعلم العمل في هذا المجال، فموضوع التغيير له مخاطر وفوائد وليست هناك اٍجابة محددة ولكن يجب أن يكون لديك سببٌ مقنعٌ ، وبوجه عام يجب عدم القلق من تغيير التخصص فليس هناك ما تخسره على أي حال ويكفيك شرف المحاولة والخبرة المُكتسبة من التجربة ، لكن عليك أيضًا أن تأخذ في الاعتبار إصرار بعض الجامعات المصرية والعربية على الالتزام بتخصص معين للتعيين في بعض الكليات حيث إن مفهوم التداخل بين التخصصات غير متطور في العالم العربي كما هي الحال بالخارج.

س - هل TOEFL يتدرج بنفس طريقه اختبار GRE من الأسهل إلى الأصعب؟

لا، فاختبار TOEFL لايكون من أسهل لأصعب، فهو يحدد لك مجموعة من الأسئلة وأنت تقوم بحلها ولا تعرف إذا كانت الإجابة صحيحة أم خاطئة، وتظهر النتيجة بعد١٠أيام بعكس GRE حيث تنهي الاختبار وأنت تعرف إن كنت قد أديت الاختبار بشكل جيد أم لا.

س- هل يتوجب عليّ حضور دورات أو كورسات تأهيلية لدخول اختبارات اللغة الإنجليزية؟

دخول اختبارTOEFLأو IELTS لا يشترط الحصول على أي كورسات المهم كيفية التحضيرله، فقم باختيار كتاب جيد لتتعلم منه وتدرب على الاختبار، ولا بد أولًا أن يكون مستوى لغتك الإنجليزية مرتفعًا؛ لكي تستطيع حل أسئلة الاختبار.

س- أردت أداء اختبارGRE فذهبت لأحد المراكز المنوط بها عقد الاختبار، فأخبروني أنه لا بد من دخول اختبار TOEFL أولًا والحصول على درجة محددة فيه حتى أستطيع أداء اختبار GRE، فهل هذا الأمر صحيح أن اختبارGRE مترتب على TOEFLأم أنه مختلف ومنفصل عنه ولا يعتمد عليه؟

من المعروف أنه يمكنك حجز الاختبار من خلال الموقع الرسمي على شبكة الإنترنت مباشرة دون الحاجة لتدخل المركز الذي ستؤدي الاختبار به في إجراءات الحجز حيث تذهب إليه فقط لأداء الاختبار، واختبارا الـ GRE وTOEFLاختباران منفصلان عن بعضهما تمامًا، ولا يشترط أداء كلا الاختبارين معًا فيمكنك أداء أحدهما فقط دون الآخر على حسب احتياجاتك، ولا يهم ترتيب أدائهما فيمكنك أداء اختبار TOEFL أولًا ثم GRE بعده أو العكس، وإن كان الشائع أكثر أداء TOEFL أولًا؛ لأنه اختبارلغة إنجليزية فقط، بينما GREيتضمن اختبار لغة إنجليزية ورياضيات وكتابة تحليلية.

س- لأداء اختبارGRE هل يكفي البحث على شبكة الإنترنت ودراسة المواضيع العامة (General Topics)من خلال المصادر المتوفرة والمتاحة عليها؟ أم يجب علي شراء ودراسة الكتب الخاصة بهذا الجزء فقط؟و هل يجب أن أقوم باختيار مواضيع معينة(Specific Topics) حسب العلوم التي درستها وأقوم بالبحث وشراء ودراسة الكتب الخاصة بها؟

إن قدرة البشر على تحصيل العلم واستيعابه تختلف من شخص لآخر باختلاف خبراته وقدراته الفردية والعقلية، فكل شخص له خبرة مختلفة وقدرة على تحصيل العلم واستيعابه، فهناك من يحتاج التسجيل في الكورسات المختلفة ولا بد أن تشرح وتُبسط له الموضوعات عن طريق شخص آخر؛ حتى يستطيع تحصيلها وفهمها جيدًا، وهناك من لديه القدرة على فهم مثل هذه الموضوعات بنفسه دون الحاجة لمساعدة من أحد، عن طريق القراءة والبحث والتجربة والتدريب، كذلك الأمر فيما يخص الاختبارات المشار إليها في السؤال فهناك من يحتاج للتسجيل في الكورسات التحضيرية حتى يستطيع اجتيازها بسهولة ويسر ويتدرب على تقنيات ومهارات الحل ولا يستطيع استخلاص وإتقان هذه التقنيات والمهارات بنفسه من الكتب أو من خلال الإنترنت، وهناك من يستطيع عمل ذلك بسهولة ويسر، فأهم شيء في كلا الحالتين أن تصل إلى مفاتيح اجتياز هذه الاختبارات، لأن ذلك يعتمد في الأساس على إتقان مهارات الحل وتنظيم الوقت بنسبة كبيرة جدًا.

 وإليك بعض النصائح والمصادر التي يمكن أن تستعين بها في البداية حتى يمكنك التحديد إن كنت ستستطيع إتقان تلك المهارات اللازمة للنجاح، أم ستحتاج حتمًا للتسجيل في كورس تحضيري:-

  • – من خلال الموقع الخاص بحجز الاختبار ستجد أسماء بعض الكتب التي يمكنك استخدامها للتحضير للاختبار.
  • – عن طريق محركات البحث على الإنترنت مثل جوجل يمكنك تحديد قائمة بالكتب التي يمكن الاستعانة بها والبرامج التي تحاكي الاختبارات الفعلية.
  • – إن استطعت التواصل مع شخص أدى الاختبار مؤخرًا وحصل على درجات عالية يمكنك أن تسأله عن اسم الكتاب الذي استخدمه في التحضير وتبدأ به.
  • – قم بتحميل أو شراء أحد الكتب القوية في قوانين الرياضيات، والتدرب عليها ومراجعتها جيدًا.
  • – قم بزيارة بعض المكتبات لاقتناء الكتب المخصصة لهذا الأمر، فهناك بعض المكتبات المنتشرة في عموم البلاد التي تُوفِر مثل هذه الكتب نذكر منها على سبيل المثال مكتبة الأنجلو بجوار مكتبة الأهرام بوسط البلد في محافظة القاهرة والمكتبة الحديثة بجوار محطة مترو الدقي، هذه هي المكتبات الموجود بها الكتب الأجنبية سواءً لاختبارTOEFLأو GRE بالإضافة للإسطوانات الخاصة بهذه الكتب.
  • – حدد الكتاب المناسب وابدأ في التدريب على أسئلة الاختبارات من خلاله.
  • – استخدم برامج الاختبارات التفاعلية التي تحاكي الاختبار الحقيقي وقم بالإطلاع على الإجابات الصحيحة وافهمها جيدًا، وكرر ذلك حتى تصل لدرجات نهائية في هذه الاختبارات فكلما تدربت أكثر كلما ثبتت المعلومة لديك وزادت درجاتك.
  • – تدرب من خلال ذلك كله على شكل وأسلوب الاختبار وعلى تقسيم الوقت على الأسئلة وإنجاز كل سؤال في الوقت المحدد له.

و للعلم كل الكتب المخصصة لهذا الغرض تشرح نفس المنهج ولكن بطرق تدريس مختلفة تساعدك على الفهم بشكل أفضل، ففي دراستك قبل الجامعية كنت تستعين ببعض الكتب الخارجية التي تشرح منهج وزارة التعليم وفي حالتنا هذه الكتب التي تصدرها (ETS) تمثل كتاب وزارة التعليم والكتب الأخرى المنتشرة في المكتبات وعلى المواقع تمثل الكتب الخارجية التي يستعين بها الطلاب لسلاسة أسلوب الشرح أو كثرة الأسئلة والتدريبات.

س- ما هو الحد الأدنى لامتحان GRE؟

هذه المعلومة لا تستطيع علماء مصر توفيرها، فيجب على الباحث الدخول على موقع الجامعة التي يرغب التقديم فيها ومعرفة الحد الأدنى للامتحانات GRE وTOEFL وGPA ففي الغالب ستجد متوسط الثلاث سنوات الماضية مكتوبًا.

فعلى سبيل المثال GPA وهو مجموع الدرجات التي يحصل عليها الطالب في مادة أو عام دراسي ما، الحد الأدنى لـ GPA في جامعات الولايات المتحدة هو 3 أي مقابل جيد جدًا ولكن بالنسبة للمنح الدراسية فهي تطلب درجة أعلى في GPAمع الأخذ في الاعتبار أن موقعك الدراسي (سواءً بعد الحصول على درجة البكالوريوس أو قبلها أو بعد الحصول على الماجستير ) فهناك درجات لك عليها سيطرة وأخرى لا، فلو اجتزت البكالوريوس فلا تستطيع تغيير GPA الخاص بك ولكن تستطيع المحاولة في الأجزاء الأخرى ومحاوله تحسينها فلو وجد قصور في أجزاء يتم جبره في أجزاء أخرى من الطلب.

ويجب الأخذ في الاعتبار إلى أنه عند البحث في الولايات المتحدة الأمريكية فهناك الآلاف من الجامعات غير الجامعات المشهورة يكون مستواها جيدًا وتجد أن متطلباتها في المتقدم للدراسة بها مختلفة قليلا عن الجامعات الكبرى أو مختلفة بشكل كامل، ويمكن البحث في جامعات أخرى في أوروبا كفرنسا أو ألمانيا أو اليابان أو ماليزيا أو هونج كونج، فالنقطة الأهم هنا هو وضوح الهدف ومن المؤكد أنك ستجد فرصة مناسبة للطلب الخاص بك.

س- هل الحصول على درجة IELTS يدعم الطلب المقدم للباحث بالإضافة إلى الـ TOEFL؟

يجب الحصول على إحدى درجتي IELTS أو TOEFL فلا يشترط الحصول على الدرجتين ولكن يمكن اختيار الدرجة الأعلى منهما وتقديمها، فتقديم الدرجتين لن يشكل أي دعم للطلب المقدم.

س- هل يمكن تعويض القصور في التقدير التراكمي GPA عن طريق الأبحاث والأوراق المنشورة؟

عملية القبول في أمريكا تقوم على تقييم المتقدمين للجامعة من خلال فحص كلي لملف التقدم (Holistic process)، حيث يتم النظر بعين الاعتبار إلى جميع العوامل ، فمثلًا إذا افترضنا أن اثنين من الطلاب تقدما إلى جامعة وكانت درجات اختبار GRE الخاصة بكليهما مرتفعة لكن أحدهما كان التقدير التراكمي GPA له مرتفعًا والثاني أقل، فقطعًا سيتم اختيارالشخص الحاصل على تقدير تراكمي GPA أعلى، وذلك لاعتبارات كثيرة منها أن أعداد القبول تكون محدودة فهم مضطرون لاختيار أعلى خمسة من كل مائة متقدم مثلًا.

فلذلك لا يوجد شيء يُغني عن شيء آخر فاحرص دائمًا على إبراز نفسك بشكل يميزك عن غيرك من خلال كل ورقة أو جملة تقوم بكتابتها في طلب التقدم الخاص بك، وعادةً تختلف عملية التقييم لطلبات التقدم من جامعة لأخرى لكن ما هو ثابت أن طلب التقدم يتم تقييمه كوحدة واحدة، لذلك فالنقاط الأساسية التي يتم النظر إليها فيه هي كالآتي:

GPA , GRE , TOEFL , Recommendation Letters and Statement of Purpose.

إلى جانب ذلك تعتبر الخبرات البحثية طريقًا غير مباشر لأنها من الأشياء المهمة جدًا فإذا قمت بالعمل أو نشر أي أوراق بحثية فيمكن أن يدعم ذلك تقديرك التراكمي في حالة كان منخفضًا نسبيًا فإذا كانت الدراسة في جامعتك مثلًا صعبة جدًا فيمكن لهذه الأبحاث أو الأوراق أن تشفع لك في هذه الحالة، فعلى سبيل المثال طلبات التقدم التي تقدم من طلاب درسوا في فرنسا وكان معروفًا أن الكلية لا يوجد بها درجات رفع مثل بعض الكليات في مصر أو الولايات المتحدة وعليه من الممكن أن تجد الأول على هذه الكلية بعد تحويل التقدير التراكمي (GPA) الخاص به يكون حاصلًا على 3.1 على مقياس رباعي للـ GPA وهذه من الحالات الشائعة جدًا، فهذه الكلية تقوم بإعطاء كورسات متميزة في الرياضيات والعلوم وعليه يكون معروفًا أن هذا الطالب مؤهلٌ بشكل كبير جدًا، فمن الممكن أن يكون لديك بعض القصور في طلب التقدم الخاص بك وتريد أن تشرح سبب ذلك وما حدث لك من ظروف، يمكنك التعبير عن ذلك في بيان الغرضStatement of Purposeالخاص بك كما يمكن أن تقوم بعمل اتصال مع بعض أساتذة الجامعة لو أن بحثك فيه ما يميزه وفي نفس مجال اهتماماتهم فقد يساعد اتصالك بالأستاذ في دعمك وتأهيلك للالتحاق بالبرنامج حتى لو كان تقديرك التراكمي قليلًا نسبيًا وهذا يختلف بالطبع على حسب التمويلات المتاحة لكنه وارد الحدوث.

و بعض الجامعات تعتمد في تقييم طلبات التقدم على معادلة رياضية معينة تعطي لكل عنصر من العناصر المُقدمة ضمن الطلب وزنًا نسبيًا، وبعد ذلك يقومون بترتيب هذه العناصر على حسب هذا الوزن الموجود في المعادلة، كمثال لمعادلة رياضية أن يقدر للتقدير التراكمي (GPA) وزن 0.5 واختبار (GRE) وزن 0.25 واختبار اللغة الإنجليزية (TOEFL) وزن 0.25 مثلًا، بعض الجامعات تقوم بعمل ذلك وبعضها يعتمد طرق أخرى في التقييم.

وربما يُستخدم الـ  GRE  (لكونه اختبارًا موحدًا) في ترتيب المتقدمين إذا كانت أعدادهم كبيرة كما هي الحال في الجامعات ذات التصنيف المتقدم بالولايات المتحدة واستبعاد كل المتقدمين ذوي نسبة أقل من 70 Percentile   مثلًا لإعداد قائمة مبدأية صغيرة يمكن فحصها ومقارنة المتقدمين في العوامل الأخرى ، لذا قد  لا يُنصح التقدم لمثل هذه الجامعات بعد إحراز مستوى معين في الـ GRE

س- هل اختباريGMAT وGRE مهمان لطالب في قسم الرياضيات؟

اختبار GMATموجه أكثر لكليات إدارة الأعمال، فالاختبار المطلوب منك هو General GRE test، وهناك بعض الجامعات تقوم بعملSubject Test Comment للرياضيات، لكن المطلوب بشكل أساسي في جميع التخصصات الهندسية والعلمية هو اختبار GRE بينما اختبار GMAT مطلوب أكثر لإدارة الأعمال Business Administration.

س- هل كل الجامعات في بريطانيا تقبل التقديم من على موقع WWW.UK.COM؟

هذا الموقع شبيه بموقع التنسيق لما بعد المرحلة الثانوية في مصر، وعليه فهو أكثر اختصاصًا بطلاب المرحلة الجامعية وتقوم كباحث بالتقديم فيه طبقًا للمواعيد المحددة ويقوم الموقع بإرسال الطلب الخاص بك إلى الجامعة المختارة، ويمكن في حالة الدراسات العليا التقديم على الماجستير ولكن ذلك ليس شائعًا حيث يتم التقديم على موقع الجامعة، لذلك من الأفضل أن تتواصل مع الجامعة لمعرفة النظام المتبع في التقديم.

س- ما هي الطريقة المثلى لمعرفة أسلوب تعامل الأستاذ مع الطلاب في الجامعة التي يرغب الباحث بالدراسة بها؟

يفضل سؤال الطلاب الدارسين بها، ومن الأفضل أن يقوم الباحث بالبحث عن الطلاب المصريين أو العرب وسؤالهم عن طريقة وأسلوب أستاذ معين حتى وإن كانوا غير مسجلين مع الأستاذ نفسه، ولكن تواجدهم في نفس القسم أو نفس الجامعة سيُمَكنهم من سؤال زملائهم، وفي الأغلب سيقدمون لك المساعدة.

س- ما هي الأسئلة التي يحتاج الباحث إلى معرفة إجاباتها بخصوص أسلوب تعامل الأستاذ مع الدارسين في الجامعة التي يرغب بالدراسة بها؟

في الغالب هذه الأسئلة تتمحور حول طريقة تعامل الأستاذ مع الطلاب، مدى احترامه لهم ولظروفهم الخاصة، وطريقة تشغيل الطلاب، وعدد الطلاب المنسحبين من الدراسة معه سنويًا فكلما زاد عدد الطلاب المنسحبين فهذا مؤشر هام على وجود مشكلة ما.

 كما أن هناك مقابلات أسبوعية مع الطلاب فمن الممكن السؤال عن الطريقة التي تسير بها الأمور في هذه المقابلة، وهناك من المشرفين من يطلب من الباحث عمل عرض لعمله كل أسبوع وهناك من يطلب قراءة ورقة بحثية للمناقشة فيها، ومعرفة عدد الطلاب في هذه المقابلات ومدة هذه المقابلة، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الأسئلة لن توضح الصورة كاملة فالتعامل المباشر يختلف بشكل كبير.

س- هل هناك طريقة معينة للسؤال عن أنواع التمويل والمدة الزمنية التي تغطيها؟

هذا سؤال شائع جدًا، حيث أنه من غير المتوقع أن يتحمل طالبٌ المصاريف كاملة خاصة في مرحلة الدكتوراه وذلك على العكس من مرحلة الماجستير حيث تتراوح مدة الدراسة بين سنة وحتى سنتين كحد أقصى، فهنا قد يضطر الباحث إلى تحمل المبلغ على عكس مرحلة الدكتوراه حيث يكون متوسط المصاريف السنوية في الولايات المتحدة حوالي 50 ألف دولار أي حوالي 250 ألف دولار في خمس سنوات، لذا فمن الطبيعي أن يسأل الباحث عن التمويل سواءً كان الأستاذ له ممول خاص أم أن الجامعة ستمول هذا المشروع.

وبشكل عام يجب عليك عدم التردد في الاستفسار عن أي مشكلة أو أي سؤال يدور بذهنك وعدم الاكتراث بالصورة التي قد تتركها مثل هذه الأسئلة من انطباعات، وذلك لأن تفكيرهم مختلف بشكل كبير فمن الممكن أن تضيع جزءًا من حق لك أو فرصًا متاحة للجميع لأنك خجلت أو ترددت في السؤال.

س- ما هو الوقت المناسب للتقديم على امتحان الـ TOEFLو GRE ؟

على حسب خطة الباحث في التقديم، فالغالب أن يكون التقديم على الامتحان قبل التقديم على الجامعة بشهر أو أكثر كما أن النتيجة تُعلن بعد مدة تترواح بين 10 و 14 يومًا ولذلك يجب الأخذ في الاعتبار المدة المحددة للتقديم في الجامعة المُختارة، ويجب الانتباه إلى أنك تحتاج إلى درجة مرتفعة وعليه قد تضطر إلى دخول الامتحان أكثر من مرة سواءً في الـ TOEFL أو GREفهذا يعتمد على مستواك، فكلما كان الامتحان مبكرًا ستعطى لنفسك فرصة تكراره إذا لم تحصل على الدرجة المطلوبة وإن كانت هناك نقطةً سلبية هنا وهي عدم معرفة الجامعات التي ستتقدم لها لذا لن تستغل نقطة إرسال النتيجة من داخل الاختبار ذاته وهي مجانية بل ستضطر إلى التواصل مع الشركة المنظمة للاختبار وتطلب منها الإرسال لجامعات معينة ولكن في هذه الحالة ستدفع مبلغًا ماليًا مقابلًا لذلك.

س- ما هي أفضل الجامعات للحصول على درجة الماجستيرالإكلينيكية في طب الأسنان ؟

في إنجلترا وأمريكا وألمانيا تكون الدراسة بحثية في معامل وليست دراسة إكلينيكية، فلو أراد الباحث تطوير مهاراته والاستكمال في  المسارالإكلينيكي فيجب عليه دخول امتحانات معادلة البلد التي يريد العمل بها، فعلى سبيل المثال في الولايات المتحدة الأمريكية يجب على الباحث الدراسة لمدة عامان قبل دخول النيابة ثم تأتى مرحلة اختيار التخصص بعد ذلك، وعليه فلا يوجد في البلاد المذكورة نظام موازٍ للماجستير والدكتوراه في مصر ولكن الموازي لها هو الارتقاء في المراتب الطبية، بعبارة أخرى لن تحصل على درجة الماجستير والدكتوراه في دراسة Clinical في الخارج، وهناك في أمريكا نظام MD/PHD وهو عبارة عن طالب يدرس طب وفي نفس الوقت يعمل في معامل فيتخرج حاصلًا على الدكتوراه من عمله في المعامل لمدة حوالي ثلاث أو أربع سنوات هذا إلى جانب كونه طبيبًا بعد اجتياز امتخانات رخصة مزاولة المهنة ، أي أنه ليس هناك دراسات عليا في تخصصات Clinical بل يجب اجتياز المعادلة والحصول على رخصة ممارسة المهنة والتدرج في السلك الطبي لجراحة الأسنان لديهم، فنظام الدراسة لمدة عامين قاصر على الولايات المتحدة وعليه فهو يختلف من دولة لأخرى فقد يقتصر الأمر على إجراء المعادلة فقط، ويجب الأخذ في الاعتبار مسألة تعلّم لغة الدولة نظرًا لأنك ستتعامل مع المرضى والأطباء بشكل مباشر.

أما لو كان الباحث راغبًا في إجراء دراسة بحثية فقط فيقوم بالتقديم بالطرق العادية السابق شرحها، وهذا سيمنحك درجة الماجستير أو الدكتوراه، وفي الغالب يكون هذا النوع من الدراسة ليس قاصرًا على المجال النظري فقط بل يتشارك معه في جزء كبير منه المجال العملي، مثال على ذلك University Of Michigan يوجد بها ثلاث تخصصات في الدراسات العليا وهي

Dental Hygiene – Periodontics – Oral and Maxillofacial Pathology.

فنجد أن هذه التخصصات الثلاثة عملية، مما يعنى أنك ستتدرب في معمل وليس على مرضى، فكما ذكرنا من قبل إذا كان الباحث يرغب في العمل Clinical فيجب عليه الدخول في المعادلات واستيفاء الشروط المخصصة لذلك في كل دولة.

س- ماذا عن الملخص Summary والغرض Objective في السيرة الذاتية؟

لا يُعتبر الملخص ذا أهمية كبيرة أما بالنسبة للغرض فيمكن ذكر مجالك وما تود العمل به بإيجاز وعمومًا أنصح بالاطّلاع على عدد من السير الذاتية في مجال تخصصك للاستفادة منها.

س - بم تنصح في كتابة رسالة التغطية Cover Letter؟

من النادر كتابة خطابات التغطية عند التقديم للجامعات لكن قد يُطلب عند التقديم للشركات، وبشكل عام يعبر خطاب التغطية عن شخصيتك وخلفيتك العملية والعلمية.

ويوجد عدد من نماذج خطابات التغطية في مجالات مخلتلفة على الإنترنت يمكن الوصول إليها عن طريق محركات البحث.

فعلى سبيل المثال:يمكنك أن تكتب في محرك البحث Google ، “خطابات تغطية لمنصب هندسي Cover letters forengineering position “.

س- هل يمكن استخدام برامج كـ LaTeX أو Write CV لكتابة السيرة الذاتية؟

نعم يمكنك ذلك في حالة إجادتك لهذه البرامج.

س - أنا أبحث عن فرصة للحصول على ماجستير في مجال Social Internship وهذا تخصص غير منتشر، فما هي الطرق المتاحة أمامي التي أستطيع البحث من خلالها؟

هذا التخصص موجود داخلMBA، فكل برامج MBA الجيّدة تجد بداخلها العديد من التخصصات ومنها التدريب الاجتماعي ولكن تحتاج إلى البحث على Google عن الجامعات التي تقدم برامج MBA جيدة ومتكاملة وتبحث داخل البرنامج المقدم منهم عن تخصصك.

وكمثال هذا التخصص متاح في MIT Sloan School of Mangementفهناك العديد من البرامج المتاحة به لهذا التخصص، وبإمكانك زيارة موقعهم لتعرف أكثر:

www.mitsloan.mit.edu

What are the general steps I can follow to get a scholarship?

First of all, scholarship steps differ from academic level to another (bachelor, master, PhD) and from place to another (Europe, US, Asia, etc.).  Whatever your case is, we would like to advise you to read through Egypt Scholars’ Study Abroad Guide. It is compiled by a distinguished group of scholars and students with a significant expertise in hunting scholarships and how to prepare carefully for that. Second, if you are looking for research-based degree (e.g. MSc or PhD), you need to determine your specific field of interest. Third, you need to determine which countries you aspire to study in. Different counties have different scholarship schemes and graduate requirements including language tests (TOEFL, IELTS, or other language tests) and other aptitude tests (GRE, GMAT etc). Once you decided the country, browse the universities in this county for the degree and/or the supervisor, and familiarize yourself with their requirements (language tests, reference letters, academic background, application fees etc.) along with course contents and availability of scholarships.

If you do not have a specific country in mind, you can use these websites to help you find your program in the universities worldwide.

For master’s programs, those websites do not cover all the programs, but they are a good start.

http://www.mastersportal.eu/

https://www.findamasters.com/

And for PhD programs:

https://www.findaphd.com/

Research-based programs, especially PhD, vary from one year to another and from professor to another; therefore it is not recommended to depend solely on these search engines.

Fourth, try to fulfill these requirements especially the language. You may create a list of 3 or more universities/departments and prepare their application packages. Once you have them prepared, you may wish to use Egypt Scholar Review Center Services available through this link:
http://egyptscholars.org/counseling-center/

As a general guideline, some universities do not have application fees such as many UK, and EU universities, while universities in USA and Canada do require application fees. This will affect your budgeting plans and accordingly determine which universities you will apply to. In addition, some universities may give you an offer (acceptance; admission) letter and you have to apply for external scholarships to fund your studies. A number of external funding agencies may exist in Egypt and may be in the country where the university exists. You need to familiarize yourself with the requirements of these funding institutions in case you follow this route.
Other possible options include applying to US and Canadian universities where they provide guaranteed stipend upon acceptance (in the form of assistantships, fellowships etc.). In such cases, all what you need is to get accepted and may be finding a supervisor who is willing to sponsor you (if this is a formal requirement of the department).

Which is more important when I search for a graduate position: the ranking of institution or productivity of the laboratory?

It all depends on your own future aspirations and the type of the degree you plan to pursue. For example, if you plan to pursue a professional degree such as master of business administration (MBA), the ranking of the institution and the reputation of the program really matters. However, when you plan to pursue a research career, the productivity of the laboratory (as assessed by publications in the last 5 years) is more important. It is more likely to have good publication record in productive laboratories provided that you have the sufficient enthusiasm and readiness to work hard along with the ability to adapt to the laboratory environment. In other cases, you may work in a new/small laboratory and have the chance to have your name on one or two high-impact or many medium-/low-impact papers. If you have the choice to join a productive laboratory in a top-ranked university in an easy-to-adapt environment, that would be ideal. But generally, follow you passion and avoid disabling stress.

Where should I do my postgraduate study (master’s/PhD)?

It varies from a person to person and from field to another. While it is good to follow your ambition, you may also need to be realistic. Take into account all possible factors and decide accordingly. These include the funding source (self-funding or scholarships), the language of study (whether you need to learn a new language or not), and the quality of both the program and the university.

Where should I continue my PhD: in UK or North America?

It depends on your priorities. If you do not like courses and want to focus on research, PhD from UK may be a good option especially that admission is easier and PhD is shorter (3-4 years). However, funding opportunities may be less than in North America. In many departments in North America, the admission may require GRE, PhD may take longer (4-5 years), and you may need to take a number of courses which varies from one department to another. However, a guaranteed stipend is offered upon admission by many departments. In either option, the scientific achievements (as assessed by publication record) are what really matters in future research career including securing postdoctoral fellowships. Based on previous experience, PhD holders from UK are still able to secure postdoctoral positions in North America and vice versa.

My GPA/grades are not that high; can I still find a graduate scholarship?

As long as there is no minimum specified for the scholarship, you can apply. Grades are not the only parameter considered when evaluating the students in most scholarships.  Other aspects such as practical experience, awards, volunteering and community engagement, language tests and research experience are of variable importance in evaluating the application quality.

In addition, some departments take into account only the last two academic years in graduate admissions. So, if you have two undergraduate years remaining, you still have the chance to improve your GPA. If you have already finished your undergraduate degree, you can pursue a master’s degree and you will have the chance to improve your GPA and publish a research article that will increase your chance of being accepted in a PhD program abroad.

Which is better: to pursue a research career or a professional career (e.g. pharmacy)?

It depends on your passion and skills. A successful research career usually requires a PhD, excellent publication record, postdoctoral training (2-4 years), good communication skills (verbal and written) and the ability to manage stress together with personal characteristics that help you effectively supervise students. However, not all people with these qualifications can secure academic/research positions. On the other hand, professional career (e.g. pharmacy) may require you to pass a number of exams to get practice license and the job market varies from one country to another. Another set of skills (for example, the ability to deal with patients in pharmacy) is required in professional careers. The salaries may also differ from one country to another. In some countries, the starting salaries of professionals may be higher than academic/research positions, but full professors may have their salaries increased to levels comparable to professionals. Several articles were published on the future of PhD holders such as (http://www.nature.com/news/make-the-most-of-phds-1.18915). Some programs combine both research and professional degrees such as MD/PhD and PharmD/PhD which is an emerging trend to produce a generation of translational researchers.

Where can I pursue graduate studies for free/low tuition fees?

Studying abroad may be costly; however many universities and countries have programs aimed at attracting international students by providing partial/full funding. European Union countries have a variety of such programs.  For example, Germany and Eastern European countries are famous for programs with no or significantly reduced tuition fees. Although graduate studies in Scandinavian countries (e.g. Denmark, Norway and Sweden), living costs may be very high. Therefore, prospective students should have a detailed plan of how to manage living expenses. In North America/Australia/UK, tuition fees may be covered by internal or external scholarships/fellowships/studentships/assistantships and many scholarship packages provide additional stipend for living expenses especially in North America. In any case, adaptability factors (language, hospitable and international-friendly countries .etc) should be considered along with costs of study. For example, several countries (e.g. Turkey and KSA) started to have emerging programs that attract students from the Arabic countries, which may be a better option for some students.

I’m currently undergraduate student, is it better to continue my undergraduate degree here or to seek a scholarship abroad?

Undergraduate education is costly in most countries, especially in North America and very few, if any, scholarships support international undergraduate students. Although most funding is oriented to graduate studies, few undergraduate scholarships do exist. Many of these scholarships mainly focus on the grades/GPA of the students and their activities/skills. However, they are very competitive. Also, many universities provide partial undergraduate scholarships for international students. In case your attempts to find an undergraduate scholarship are unsuccessful, you still have the chance to continue your undergraduate degree in your country and pursue graduate education abroad, a stage at which more scholarships are available for international students.

Are undergraduate degrees accepted or approved by foreign universities?

For graduate studies, most, if not all, foreign universities accept international degrees as long they are provided in the appropriate language and form. For language, many universities require the degree certificates and transcripts to be provided in English (either by the university itself or an official translation). Regarding the form, some universities may adopt specific grading system and require the transcript to have numerical grades (e.g. percentage/GPA) rather than descriptors (such as excellent). Mostly, this information is provided on the website of the program or the graduate school in the university. If not available, program coordinators/assistants should be contacted to inquire about the requirements of the transcripts.

Is it better to pursue PhD directly or obtain master’s first?

It all depends on your ultimate goal of pursuing graduate study. In many universities especially in USA, master’s degree is not a prerequisite to apply for PhD. Therefore, it is tempting to apply for such programs which may extend for 5-6 years. However, if you feel that you lack research experience or you are not sure if you will like the research career or not, you may think of obtaining master’s degree first, which may take 1-3 years. If your goal is get PhD as fast as possible, you may search for PhD programs in UK that take as short as 3 years and which don’t require masters. But you will be faced with the problem of funding and high competitiveness of scholarships. In Canada, getting master’s from one Canadian University mostly gives you an exemption from taking GRE in other Canadian universities where GRE is a requirement for admission in PhD programs. In industry, many companies may prefer master holders over PhD holders, although PhD is still required in several positions; so you may obtain masters first and then explore the available opportunities in industry.

Pin It on Pinterest

Share This